نبذه عن المشروع

اعتمدت ليبيا في سياستها التخطيطية المكانية على أسلوب التخطيط المتسلسل من الكل إلى الجزء ابتـداء من المخطط الوطني و الإقليمي و المحلي و صولاً إلى المخطـــط الحضــري ( مخططات المـدن و القرى ) و ذلك بتنفيذ دورة تخطيطية متكاملة كل عشرين سنة تشتمل على دراسة تخطيطية شاملة تغطي كل المستويات التخطيطية بغرض الوصول إلى مخططات حضرية تلبي احتيـاجات السكان المكانية و تحقق التكافؤ الاقتصادي و الاجتماعي بين السكان .

و بانتهاء المرحلة التخطيطية الثانية ( الجيل الثاني ) التي غطت الفترة الزمنية 1980-2000 مسيحي كان لزاماً علينا أن نباشر مرحلة تخطيطية جديدة بقصد إعداد مخططات المرحلة القادمة و التي ستغطي الفترة الزمنية 2000- 2025 مسيحي لتلبي متطلبات التنمية العمرانية المكانية و تواكب خطط التنمية الوطنية للجماهيرية ، و لعدة أسباب جاءت الحاجة الملحة للشروع في إعداد مخططات المرحلة القادمة منها انتهاء الفترة التخطيطية السابقة 1980- 2000 مسيحي و نفاذ مخططاتها و التي نتج عنه ظهور عجز في أراضي السكن و الخدمات و الزحف على الأراضي الزراعية و ظهور الأحياء العشوائية الناتجة عن النمو المتزايد في عدد السكان و خاصة بالمناطق الحضرية مما شكل عبء على المخططات المحلية ، كما أن ظهور بعض المستجدات التي أحدثت تغيير في مجال التنمية مثل مشروع النهر الصناعي العظيم و المشاريع الاستثمـارية التي أقيـمت عليه و بعض المشاريع الإستراتيجية و تنامي نشاط القطاع الأهلي و ظهور مصادر جديدة في تـنمية الموارد الاقتصادية كالسياحة و الاستثمار الخارجي و التوسع الأفقي و الرأسي في الخدمات كالتـعليم العـالي و المـهني و التقني، كل تلك الأسباب و غيرها تجعل من المرحلة التخطيطية القـادمة أمراً ضـرورياً و ملحاً لاستيعاب المستحدثات و المساهمة في القضاء على الظواهر التي ترتبت عن تأخر البدء في المشروع .

وبذلك تم تقسيم المشروع ( الجيل الثالث للفترة التخطيطية 2000-2025 مسيحي ) لعدة مراحل يتم فيها إعداد مخططات لأربع أقاليم تخطيطية رئيسية ، و مخططات إقليمية محلية ، و تحديث مخططات المدن المعتمدة بالإضافة لاستحداث مخططات حضرية جديدة طبقاً لتوصيات المخططات الإقليمية و الإقليمية المحلية ، كما اشتمل المشروع على برنامج تدريبي شامل للعناصر الوطنية التي تقوم بتنفيذ المخططات إضافة إلى توفير التجهيزات اللازمة لتحويل المخططات إلى النظام الرقمي .
وفي هذا الإطار قامت مصلحة التخطيط العمراني بإعداد المخطط الوطني المكاني طويل المدى 2000-2025 مسيحي الذي يمثل الخطوط العريضة لإدارة و تخطيط التجمعات السكنية و البنية التحتية و الخدمات و استغلال الأراضي بالجماهيرية و الذي يجسد إستراتيجية التنمية المكانية الوطنية ، كما قامت مصلحة التخطيط العمراني بالتعاقد مع أربعة مكاتب استشارية وطنية لإعداد وتنفيذ مخططات الأقاليم التخطــيطية الأربعة .

و قد باشرت المكاتب الاستشارية فعلياً البدء في تنفيذ المشروع الذي يحتوي على إعداد المخطط الإقليمي ، و إعداد المخططات المحلية ( الأقليمية ) ، و تحديث المخططات الحضرية المعتمدة ، و إعداد المخططات الحضرية ، و إعداد المخططات التفصيلية ، و أعمال التخريط ، و إستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد و صور الأقمار الإصطناعية و نظم المعلومات الجغرافية و قاعدة البيانات بالإضافة للتدريب و التجهيزات .